عبق الحياة : العنوان العريض لكتاب الحياة السعيدة هو التسامح (خاص)

جمعة, 02/26/2021 - 22:26

السبيل أنواكشوط...التصافي والتجافي سنتان من سنن الناس على اديم هذه الأرض عرفهم الأولون وتابعهم الأخرون على ذلك فقد يتكدر الصفاء بطين التجافي لكن غيمة الوفاء تمحوا على عجل رتوش القطيعة والبعاد وتفتح القلوب وتطهرها من درن الغيظ ووحل الصدود ومن مظاهر الوفاء يأتي التسامح الذي بات العنوان العريض لكتاب الحياة السعيدة التي ينعم فيها الأحبة والاخلاء براحة البال وطيب العشرة متغاضين عن هفوات بعضهم البعض ، قد يسيئ بعض الناس إلى بعض لكن تلك الإساءة ليست قدرا مؤبدا فهي حالة طبيعية يجب طيها ونسيانها في تلك اللحظة فحفظ الود أولى من تذكر الإساءة وإن عظمت فليس أجمل من كلمة طيبة تهديها لمن تحب فالقلوب الطيبة تسع بمودتها الجميع والناس إن تحابوا وسعهم شبر واحد وإن تباغضوا لن تسعهم الأرض بما رحبت وإذا تحلينا بالتسامح ابتسمت لنا الحياة وهانت علينا الهموم فما كل عثرة تفرق أهل الود بل إنها تزيد فيه إذا لاقت من يتسامى ويحول الموقف إلى حالة من التقارب والتواصل قال الشاعر :

إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى ** ظمئت وأي الناس تصفوا مشاربه 

وقال :

إذا كنت في كل الأمور معاتبا **صديقك لم تلقى الذي لاتعاتبه .

وقال آخر : 

ومن يتتبع جاهدا كل عثرة ** يجدها ولايسلم له الدهر صاحب 

ففي التسامح نذيب جليد القطيعة ونشرع النوافذ إلى قلوب الأهل والأحباب ونتنسم عبق المودة نديا ونقتنص لحظات السعادة والفتون ونتلمس طريقنا إلى سعادة الحياة

السبيل على youtube