موريتانيا : بحر أفرغه الأجانب وخاصة الخاصة ... ومواطن تلتصق خواصره من الم المجاعة

أربعاء, 05/18/2022 - 23:21

السبيل نواكشوط ….. مواطن يصدق فيه المثل القائل ” جاور الماء تعطش ” وشعب قدر له التفرج على موجات الفقر والتجويع فأسعار المواد الغذائية وراء السماء وهاهي الأسماك تحزم الحقائب للتحليق فوق ذلك فالمستفيد المحتكر لها يقتصر على الأجانب بينما يتصبب عرق جبين المواطن المسكين من اجل شراء سمكة واحدة تمتنع قوته الشرائية الهزيلة لأخذها وحاله ليس كحال أباطرة عبروا القارات من أجل امتصاص قاع محيطنا الغني في الوقت الذي تتجشم فيه أعداد المواطنين الضعفاء صعوبة المجيء والذهاب وتنحني أمام موجات البرد القارس على الشاطئ حاملة معها أكياسا من أجل إقتسام خيرات بلدها مع الآخر إلا أن حالها أمر حين تفتح عيونها على أكياس فارغة وبحر أفرغه الأجانب وخاصة الخاصة .

فلن يبقى للمواطن الضعيف سوى الرجوع عبر طريق المجيء وقلبه يعتصره الألم وعينه تمتلئ بالدموع وخواصره تلتصق من ألم المجاعة .